النظام الإداري الاستعماري والمجتمع الجزائري 1830-1962.

  • محمد بكار
Keywords: الإدارة الإستعمارية, الحكومة العامة, المعمرون, السكان المحليون, التقسيم الإداري, النظام الكولونيالي, المتروبول, الإيالة العثمانية, المكاتب العربية, الجزائر, المفوضيات المالية, العمالات, البلديات كاملة الصلاحيات, البلديات المختلطة

Abstract

تندرج هذه الدراسة ضمن التاريخ الوطني للجزائر في الفترة المعاصرة أين سقطت الإيالة العثمانية في مخالب الاستعمار الفرنسي بعد القضاء على ما تبقى من حكم الخلافة الإسلامية فيها. ولتحليل المحاور الأساسية لهذا الموضوع، ارتأينا إلى توضيح بعد السياسة الفرنسية الاستعمارية من وراء سعيها إدماج البلد بفرنسا. لقد تميزت عن ما كانت عليه منذ أن وطأت أقدام الاستعمار الفرنسي أرضها سنة 1830، حيث فرض على الجزائر النظام الكولونيالي الاستيطاني مما غيّر البنية الاجتماعية للمجتمع القديم، وظهرت حواضر جديدة على النمط الغربي في الشمال خاصة حتى تخضع للقوانين الفرنسية حسب ما هو مشرع في المتروبول.

في الحقيقة قد أنجز الاستعمار مهمته بالتوسع الإداري والعسكري لإخضاع شعب مغلوب على أمره.  ولم تهتم الإدارة الاستعمارية بالمشاريع التنموية قدر الاهتمام بمصلحتها بعدما اعتمدت على تقسيم إداري أوربي غريب صعب على الجزائريين التأقلم معه نظرا للعنصرية المفروضة المدعمة للحركة الاستيطانية المخيبة لآمال السكان المحليين.

Downloads

Download data is not yet available.
Published
2017-11-24